مقالات الجنسانية والتحديات الخاصة

اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة - تحديات خاصة

اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة - تحديات خاصة
ويقصد بالاتفاقية أن تكون بمثابة صك لحقوق الإنسان ذي بُعد جلي فيما يتعلق بالتنمية الاجتماعية. وتعتمد الاتفاقية تصنيفا واسعا للأشخاص ذوي الإعاقة وتعيد تأكيد ضرورة تمتع جميع الأشخاص الذين يعانون من الإعاقة بجميع أنواعها بجميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية.

التربية الجنسانيّة لذوي التحدّيات الخاصّة*

التربية الجنسانيّة لذوي التحدّيات الخاصّة*
من الممكن أن يكتسب أهالي الأولاد ذوي التحدّيات الخاصة فهمًا أعمق لجنسانيّة أولادهم من خلال الإرشاد المهني، الدعم، والتربية الجنسانية. لتمكين الأهل من ممارسة دورهم التربوي-الجنساني لأولادهم، المطلوب من المهنيين ان يتحدوا المعتقدات الشائعة المتعلقة بالجنسانية والإعاقة، توفير المعلومات المتعلقة بالنموّ الجنسيّ للأطفال، والتركيز على الاستراتيجيات الملائمة والتربية الجنسانية لتعزيز السلوك الجنساني السليم والمقبول.

التربية الجنسانيّة للطلاب ذوي التحدّيات الخاصّة

التربية الجنسانيّة للطلاب ذوي التحدّيات الخاصّة
يجب وضع الجنسانيّة في سياق يتجاوز الجنس التناسلي نحو الاندماج المجتمعي للدور الجندري، النضوج الجسدي وصورة الجسد، العلاقات الاجتماعية، والطموحات المستقبلية. أسوةً بجميع المراهقين، إنّ ذوي التحدّيات الخاصة منهم قد يعبّرون عن رغبات وآمال في الزواج، إنجاب الأطفال، وفي إنشاء حياة جنسية ناضجة طبيعيّة. في حقيقة الأمر، إنّ المراهقين من ذوي الإعاقات الجسدية متمرّسون جنسيًا مثلهم مثل أترابهم ممّن لا إعاقات لديهم