الكشف المبكر عن سرطان الثدي

 
تحول المخاوف من سرطان الثدي والجهل بالمرض أو المعلومات الخاطئة عنه دون تحمّل العديد من النساء المسؤولية عن صحتهن والتعرف على أثدائهن والتوجه لإجراء الفحص لدى الطبيب أو اجراء فحص الثدي (مموغرافيا) في السن الموصى بإجرائه فيها. هذه الحقائق من شأنها أن تحول دون الكشف المبكر الكفيل بإنقاذ الحياة.
 

سرطان الثدي هو عبارة عن انقسام خلايا أنسجة الثدي ونموّها دون الخضوع لأنظمة التحكم الطبيعية في الجسم. وقد تغزو هذه الخلايا النسيج المحيط بالثدي، كما يمكن أن تنتقل لأجزاء الجسم عن طريق الدم أو الجهاز الليمفاوي إذا لم يتم علاجها.
 

عوامل الخطورة

ما زالت الأسباب المباشرة لسرطان الثدي غير معروفة، ولكن هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تزيد من احتمالية الإصابة بهذا المرض. إن ظهور واحد من هذه العوامل لا يعني بالضرورة حدوث الإصابة بسرطان الثدي، ولكن ذلك يزيد من احتمالية الإصابة بالمرض. كما أن هناك نسبة من النساء المصابات ليس لديهن أي من عوامل الخطورة.

كونك أنثى بالإضافة إلى التقدّم في السن يجعلك عرضة للإصابة بسرطان الثدي. كما أن هناك مجموعة من العوامل التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.

تذكري أن هناك بعض العوامل يمكن التحكم بها وبعض العوامل لا يمكن تغييرها.

  • كونك أنثى
  • التقدّم في السن
  • تاريخ عائلي للإصابة بالسرطان (الثدي، المبيض، الرحم، القولون)
  • تاريخ شخصي لوجود أورام حميدة في الثدي
  • خزعات سابقة من الثدي
  • جراحات تجميلية سابقة في الثدي، أو أي جراحات أخرى
  • التعرض لكميات مفرطة من الأشعة
  • بدء الحيض في سن مبكرة (قبل سن 12)
  • التأخر في انقطاع الحيض (بعد سن 55)
  • عدم الإنجاب
  • عدم ممارسة الرضاعة الطبيعية
  • إنجاب أول طفل في سن متأخر (بعد سن 35)
  • تناول الهرمونات التعويضية
  • عدم ممارسة الرياضة
  • التدخين
  • شرب الكحول
  • السمنة
 

العلامات والأعراض

في حال ظهور أي من الأعراض المذكورة أدناه، بادري بمراجعة الطبيب/ة فوراً، وتذكري أن ظهور أي من هذه العلامات لا يعني بالضرورة الإصابة بسرطان الثدي:

  • ظهور كتلة في الثدي أو تحت الإبط
  • تغيّر في شكل أو حجم الثدي
  • سماكة جلد الثدي تجعله يشبه قشر البرتقال
  • تغير في لون أو حرارة جلد الثدي
  • حكة وتقشر في الحلمة
  • ظهور تجعدات في الثدي
  • إفرازات غير طبيعية من الحلمة
  • تغير اتجاه الحلمة أو انقلاب الحلمة إلى الداخل
 
لقرائة المزيد حول الكشف المبكر والفحص الذاتي ادخل/ي الى موقع  البرنامج الأردني لسرطان الثدي

تحول المخاوف من سرطان الثدي والجهل بالمرض أو المعلومات الخاطئة عنه دون تحمّل العديد من النساء المسؤولية عن صحتهن والتعرف على أثدائهن والتوجه لإجراء الفحص لدى الطبيب أو اجراء فحص الثدي (مموغرافيا) في السن الموصى بإجرائه فيها. هذه الحقائق من شأنها أن تحول دون الكشف المبكر الكفيل بإنقاذ الحياة.